ابناء مصر
اهلا بك مع ابناء مصر ويشرفنا انضمامك الينا

ابناء مصر

ابناء النيل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» افاقه الاهلي
الأحد نوفمبر 02, 2014 4:35 pm من طرف Admin

» الرئيس الموريتانى لا تراجع عن حل جماعة الإخوان فى البلاد
الثلاثاء أبريل 08, 2014 8:22 pm من طرف darshonline

» اغرب معلومات ممكن تسمعها عن جسم الانسان
الثلاثاء أبريل 08, 2014 8:13 pm من طرف darshonline

» برنامج KMPLAYER الخرافي
الإثنين أبريل 07, 2014 6:54 pm من طرف darshonline

» تطبيق الحد الأقصى للأجور
الإثنين أبريل 07, 2014 6:27 pm من طرف darshonline

» حمل القرآن الكريم كاملا بصوت من تحب من القراء
الإثنين أبريل 07, 2014 5:47 pm من طرف darshonline

» القرآن الكريم اون لاين
الإثنين أبريل 07, 2014 5:39 pm من طرف darshonline

» الرقية الشرعية كاملة
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 5:16 am من طرف darshonline

» طلب عاجل لتحميل رسائل جامعية تتعلق بالمصدر المؤول في القرآن الكريم
الإثنين يناير 07, 2013 9:52 am من طرف بن جهلان

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ الإثنين يوليو 16, 2012 10:22 am
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
darshonline
 
حسن الالفي
 
Admin
 
امةالرحمن
 
مهند الحق
 
barakota
 
mohamed elhanafy
 
khaled1285
 
احمد
 
بن جهلان
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 كيف اودعك ............امراة فى زمن الحب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن الالفي
مدير المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 153
تاريخ التسجيل : 10/10/2010

مُساهمةموضوع: كيف اودعك ............امراة فى زمن الحب   السبت ديسمبر 25, 2010 2:21 am

مددت لي يدك.......فمددت يدي......إلتقطتها.....ضممتها.....طوقتها بشدة بأصابع رجولتك التي تجمع بين الخشونة والرقة......لعبت على أوتار قلبي.....فأطلق أنغاما لم يسمعها بشر من قبل.....كان اللحن في رأسي ورأسك.....وعزفناه سويا.....بين قيثارة إندفاعي وبيانو شوقك.......وتناسق عزفنا......ليطلق معزوفة حبنا.....التي ترددت في السماء......طارت بين النجوم......حملتنا سويا.....وظننا أننا إذا بقينا فوق فلن يصل إلينا أحد.....كنا نسير في بداية مشوارنا......مشوار حياتنا....معا دون أن ننظر إلى نهايته....كل ما كان يهمنا أن نكون معا.....فبطريقة لذيذة كنا سعداء معا....سعادة نادرة رقيقة.....




وفي لحظة غفلة منا ونحن نائمين في عسل الحب.....جاءنا قطاع الطرق...في لحظة خاطفة لم نعي فيها صباحنا من مساءنا.....جاءني قطاع الطرق.....كمموا فمي فلم استطع أن أصرخ باسمك.....حاصروني.....قيدوني..... سحبوني بعيدا عنك......وأنا أراك نائما بوداعة تظن أني إلى جانبك.....وأنا ابتعد عنك.....انفردوا بي.....أذلوني.....أرهقوا قلبي....جردوني من كل ما أملك.....أخذوا قلادة حبنا التي طوقت بها عنقي......وجواهر ذكرياتي معك.....وخطفوا مني آخر ما أملك....إبتسامتي.....لم يتركوني هكذا بل أخذوني بعيدا في عرض الصحراء.....بحيث ضللت طريقي.....ولم أعرف كيف أعود إليك....ولكن هل يمكنني أن أعود إليك؟!...

هم الذين يحاصروني.....ويراقبونني بعيون خفية......منتظرين أن أعود إليك.....ليحاصروك أنت الآخر....ويفعلوا بك ما فعلوا بي وأكثر......تألمت.....تمزقت.....تحطمت.....ضللت طريقي.....لم أجد طريقا للخلاص......طريقا يعيدني إليك.....أو حتى يبعدني عنك.....لم أهتد لأي طريق......
أكثر ما أحرق قلبي.....تركك دون وداع!!.....وهل يجدي الوداع شيئا في حب كتب له الموت ولم يكمل سبوعه بعد؟!....ذلك الطفل الصغير الذي ربطنا.....وأطعمناه أشواقنا لينمو.....أيغتالونه ببساطة هكذا؟!.....وماذا نفعل إزاء هذا؟!...أنبقى نبكي عليه؟!.....أم يمضي كل منا في طريقه فلم يعد حبنا الصغير حيا ليجمعنا.....أهيم في صحراء الحياة على وجهي تحرق رأسي حرارة الذكرى......وفي الليل يتجمد قلبي من برودة الوحدة......كم هو شاق العالم دون وجودك....



ستصحو لتجدني لست إلى جانبك....فأول شئ سيطرأ في ذهنك هو هروبي.....وخنثي لوعدي......ياليتك تعلم ما قاسيته......وعانيته.....أنا التي عشت حياتي أميرة مكرمة...لم يذلني أحد.....لم يغتال أحد براءة قلبي.....ولم يكسر أحد صورتي الوردية للحياة......فماذا حدث لي الآن؟!....أنا لم أهرب منك حبيبي.....فمشوارنا كان مكتوب عليه فراقنا في نهايته مهما طال ومهما كبر طفل حبنا الصغير.....فسيكون علينا أن نوءده بأيدينا....أمن الأفضل أن يغتال على أن نضطر أن نقتله بأنفسنا؟!.....وهل كنا سنقدر؟!....إذا افترقنا وتركنا هذا الحب في الصحراء ليتابع وحده دوننا.....كان سيعذبنا مدى الحياة.....هذا الحب الذي هجرناه بأنفسنا....أليس من الأفضل أن نكون مرغمين.....بحيث لا يعذبنا ندم ولا حسرة.....بل يبقى الشوق وحده......على عرش روحنا حاكما.....يحكم أراضي حياتينا معا مهما بعدت الحدود بينها.....ويربط بينها بطريق خفي رفيع.....يوصل أرواحنا بحب مختبئ في كهوف قلوبنا.....طريق يسير عبر أميال تفصل بيني وبينك....




ستنساني....من حقك أن تنساني......
وسأنساك...من حقي....ولكن هل سأتمكن؟!...
ستحب غيري....من حقك أن تحب غيري....
سأحب غيرك......أجل من حقي.....ولكن هل سأقدر؟!....
ستكرهني....وتطويني صفحة فاشلة من حياتك....من حقك
سأكرهك.....آه لا يمكن أن أكرهك.....
قد أكرهك في ليلة أفقد فيها السيطرة على ضعفي ويصبح حنيني لك وحش يحطم كل ما حوله......
حينها....سأكرهك......
وسأعود لأحبك!!



ستعود دموعي حارة تقدم كقرابين لعلك تعود.....ولكن أينا ترك الآخر؟!...هل خطفوني منك؟!....أم خطفوك مني؟!....

ما هو مدى تمسكك بي؟!....هل ستبحث عني؟!...ستناديني من حولك.....وتصرخ بأعلى صوتك؟!....أم تظل تحدق مكاني الفارغ فترة من الزمن......ثم تبحث عن طريق آخر تهتدي له؟!.....

أيهما سيؤلمني أكثر؟!...
مطاردتك لآثاري فتحرق قلبي وتلهبه شوقا؟!......
أم تجاهلك وتناسيك....وانطوائك على نفسك فتحرق قلبي وتلهبه كمدا؟!...


كم سيصمد تمثال حبي في قلبك؟!.....قبل أن تغير معالمه عوامل التعرية وتفتته رياح الهجران الباردة؟!.....وهل تمثال حبي في قلبك يوازي حجم تمثال حبك في قلبي؟!....وهل تؤثر فيه عوامل التعرية؟!....أم أني سأكسره بيدي؟!.....حتى استطيع أن أعيش......قبل أن أموت جوعا وعطشا إخلاصا لتمثال صاحبه لن يعود......

قول لي حبيبي.....كنت استشيرك في قرارات يصعب علي إتخاذها.....كنت أحب آراءك وفلسفتك ورأسك الذي ينبت هذة الأفكار الجميلة.....فآخذها وأزرعها في أرضي بين آرائي وأجدني أهتم بها أكثر من محصولي لأنها منك.....لن يتسنى لي أن أراها بعد اليوم......ولم تعد موجودا لتشير لي ما أفعل.....لتشير إلي حتى بطريق الهداية في هذة الصحراء المظلمة.....

كم أحتاجك.....
وكم أنت بعيد عني.....
وكم تبقى معي.....
في ذاكرة عيني وأذني وقلبي.....
وهل تكفي صورة الحبيب لتعوض عنه؟!....
إذن هل تكفي لإطعام الشوق إليه؟!.....
إذا ماذا تكفي؟!...
وبماذا تفيد؟!...
غير إشعال نيران إحتياجنا إليه؟!...
لحظة بعد لحظة.....
هل يفيد فقدان الذاكرة؟!....
أو حتى فقدان القلب؟!.....
لماذا أشعر أن حبنا كان من زمن سحيق.....ربما لتبدل حالي من الشرق للغرب.....فبعد كل هذة السعادة.....تستبدل بها قمة التعاسة....في لحظات!!.....مع أن سعادة كهذة تحتاج دهرا لتتحول لما يماثل تعاسة قلبي الآن.....ربما لهذا أشعر بالثواني قرونا!!.....

ولكن أيهما الطعنة الأكثر ألما؟!.....إنفصالنا؟!......أم عدم وداعنا؟!......عجيب أمري.....أليس الوداع أصعب ما في الحب؟!....ألا يتهرب جميع الأحبة من هذا الوحش الجشع؟!....إذا لما أتمناه؟!......لما أحسد أحباء على الوداع؟!.....هذا زمن أصبح يحسد فيه من يكون حتى قادرا على الوداع!!.....لحظات قاتلة ولكني أحتاجها.....لماذا أحتاجها؟!.....هل أريد أن أرمي المزيد من الحطب لنيران كمدي؟!....أم أني أريد لنفسي لحظات أخيرة معك؟!.....حتى لو كانت أبغض ما في الحب.....الوداع!!.....فهو أفضل من لا حب......ماذا يمكن أن أقول إذا سنحت فرصة وداعك؟!....وأنت الذي كرهتني في لحظة ذكرت فيها الوداع من غضبي عليك!!.....وعدت نفسي وقتها أني لن أكون من يشهر سيف الوداع البغيض....وقررت أن يحمل هذا السيف غيري....إما أنت....وإما الزمن.....



والآن إذا كان علي أن أودعك.....
سأقول أحبك!!......
يالهذة النهاية التي تزيد الحب إمتلاءا بدلا أن تجففه......
سأقول سامحني......
على خطأ ارغمت على إرتكابه......
سأقول أعذرني....
لأني لن أهتدي لطريقك مجددا.....
فالأفضل أن أظل ضالة على أن تصل أيديهم إليك......
لن أقول لا تنساني......
ولكن فلتدعني أزور قلبك بين الحين والآخر.....
وسأختتم بعد أن سحبت يدي من كفك......
أني أحبك....


أحبائي هل سبق أن اكتشف الإنسان مدى عمق حبه إلا لحظة الفراق؟

_________________


اذا احببت شخص فدعه حرا طليقا فإن عاد اليك فهو ملكك  وان لم يعد فهو لم يكن لك من البدايه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف اودعك ............امراة فى زمن الحب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابناء مصر  :: قسم الشعر والرومانسيه-
انتقل الى: