ابناء مصر
اهلا بك مع ابناء مصر ويشرفنا انضمامك الينا

ابناء مصر

ابناء النيل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» افاقه الاهلي
الأحد نوفمبر 02, 2014 4:35 pm من طرف Admin

» الرئيس الموريتانى لا تراجع عن حل جماعة الإخوان فى البلاد
الثلاثاء أبريل 08, 2014 8:22 pm من طرف darshonline

» اغرب معلومات ممكن تسمعها عن جسم الانسان
الثلاثاء أبريل 08, 2014 8:13 pm من طرف darshonline

» برنامج KMPLAYER الخرافي
الإثنين أبريل 07, 2014 6:54 pm من طرف darshonline

» تطبيق الحد الأقصى للأجور
الإثنين أبريل 07, 2014 6:27 pm من طرف darshonline

» حمل القرآن الكريم كاملا بصوت من تحب من القراء
الإثنين أبريل 07, 2014 5:47 pm من طرف darshonline

» القرآن الكريم اون لاين
الإثنين أبريل 07, 2014 5:39 pm من طرف darshonline

» الرقية الشرعية كاملة
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 5:16 am من طرف darshonline

» طلب عاجل لتحميل رسائل جامعية تتعلق بالمصدر المؤول في القرآن الكريم
الإثنين يناير 07, 2013 9:52 am من طرف بن جهلان

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ الإثنين يوليو 16, 2012 10:22 am
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
darshonline
 
حسن الالفي
 
Admin
 
امةالرحمن
 
مهند الحق
 
barakota
 
mohamed elhanafy
 
khaled1285
 
احمد
 
بن جهلان
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 وما الحياة المصرية إلا...شوية افتكاسات!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
darshonline

avatar

عدد المساهمات : 155
تاريخ التسجيل : 08/10/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: وما الحياة المصرية إلا...شوية افتكاسات!    السبت أكتوبر 23, 2010 8:04 am

وما الحياة المصرية إلا...شوية افتكاسات!




افتكاسة عزيزي القارئ هي كلمة لم يرد لها من أصل في اللغة العربية القديمة المعروفة،وإنما نشأت هكذا إذ فجأتن من دون أن يُعرف لها منبتاً أو صاحباً.إذا أردت أن تعرف معناها الحقيقي فعليك أن تتخذ مقعداً دائماً في أي كافيه أو قهوة بلدي تحتل مجاميع الشباب فيها ترابيزتين أو أكثر بهدف نبيل كلعب الاستميشن مثلا،أو أن تجلس كثيراً أمام أحد الأفلام الهادفة الحديثة أو على أقل تقدير أن تذهب لتمضية الكثير من وقت فراغك داخل أحد الجامعات المصرية.

ولكي أوفر عليك عناء البحث كثيراً عن معنى تلك الكلمة،دعني أقتبس لك تعريفها من معجم"عبمجيد الصحاح"الحديث كما يلي:ـ
الافتكاسة:مفرد افتكاسات وهو الفعل الجديد المستحدث المبدع الذي ينم عن قريحة متكيفة وعاملة دماغ جامدة،وغالبا ما تكون الافتكاسة رد فعل لموقف صعب أو للخروج من مأزق،أو للتوصل لطريقة أفضل للفعل.

أما وقد هرشت أنت الليلة الآن،أستطيع أن أدخل في صلب الموضوع.ولأن الشعب المصري فهلوي ويفهمها وهي طايرة فقد اكتشفت بعد فحص وتمحيص وبهدلة ما بعدها بهدلة عدة افتكاسات ابتدعها هذا الشعب العريق.

يبدأ المواطن المصري يومه بصوت جهوري ينادي ربما على البطاطس اللي بخمسة جنيه ،أي أن الاستيقاظ يتم بنوع من الازعاج،وهنا نجد المواطن وقد فتح نافذة المنزل ربما الوحيدة المطلة على شيء ما غير المنور ويمسك بكوب ماء مشبّر ويترك للجاذبية الأرضية البقية كي تتخلص هي من الازعاج بمعرفتها بينما يرتدي هو ملابسه للذهاب للعمل مستريح البال ونقي السريرة!

ولأن معظم جوارب هذا الزمان ليست بالجودة التي تتحمل الأفاعيل التي تُفعل بها، فلابد أن في جورب المواطن المصري به فتحة ما هنا أو هناك،ولكنه بافتكاسة عظيمة ينجح في أن يبدو الشراب بحالة جيدة وأن يستر قدميه بشكل أو بآخر مما لا يهدد مركزه كمواطن بين إخوانه المواطنين!

ينزل المواطن المصري من بيته الكائن بإحدى أزقة مصر العامرة بكل ما تتخيله أو لا تستطيع أن تتخيله،ليقف على محطة الأتوبيس،ولأنها ساعة صبحية و زملائه المواطنين يؤمنون بمبدأ الإيثار والاشتراكية فنجد أن المواطن يفتكس طرق كثيرة للحاق بمساحة خالية في الأتوبيس،فإذا عجز عن الصعود من أحد أبواب الحافلة التي قد تكون مكروباصاً نجده بافتكاسة عظيمة تليق بحضارة السبعة آلاف عام إياها قد وضع أي شيء يحمله على مقعد ما ثم يقفز برشاقة يحسد عليها من أحد النوافذ حتى يستقر في ذلك المقعد الغالي محققا بافتكاسته تلك ما لم يحققه الكثيرين غيره!

يصل المواطن للمصلحة التي يعمل بها متأخراً لكن ذلك ليس بيده بل بيد بائع البطاطس الذي تأخر عن موعده اليومي ويبدو أن المتتبع للمقدمات والنتائج قد يتوصل في النهاية إلى أن الديك الأحمر هو السبب في تأخير المواطن عن عمله اليومي.وبافتكاسة أخرى ينجح المواطن في أن يمضي حضوره في نفس الدفتر مع غير المتأخرين ربما بحجة أن المدام جوز بنت عم أمها مات،أو أن ينغمس مع أحدهم في تحليل مباراة الأمس وكيف أن الحكم قابض فلم يحتسب ضربة الجزاء وبهذه الطريقة لا ينجح في أن يوقع حضوره فقط وإنما من الممكن جدا أن يوقع انصراف أيضاً في حالة أن السواد الأعظم من زملائه الموظفين كانوا من مشجعي نفس الفريق!

أثناء عمله،يحاول المواطن بشتى طرق الافتكاسات العصرية أن يتنصل من أي حديث جاد يتناول الأوضاع السياسية المصرية فهو يعرف تماماً "أنهم بيننا " وأن "المشي جوة الحيط أأمن من المشي جواره" لذا فهو يؤثر أحاديث من نوعية النقد الأدبي لنوعية الفن المعاصر الذي تقدمه نانسي عجرم في كليبها الأخير،أو في شرعية ارتداء شراب أثناء النوم وما إذا كان مباحاً أو مكروهاً وبهذا تتجلى عبقريته في افتكاس أأمن الطرق لاستمرار حياته كإنسان طبيعي متوسط عمره بين الستين والسبعين!

وفي طريق العودة،ولأنه يعلم أنه بحاجة لافتكاسة ترحمه من أم العيال،فهو يعرج على ذلك الفكهاني العتيد كي يبتاع-يعني يشتري-منه البطيخة العتيدة إذا كان صيفاً أو البرتقال العتيد إذا كان شتاءً وهو ما يعبر بشكل أو بآخر عن النظرية التي يؤمن بها المواطن المصري التي تؤكد على أن الباب اللي يجيلك منه الريح سده ببطيخة واستريح!

وحين يعود للمنزل يفتكس بعبقريته المعتادة طريقة تمكنه من النوم مع وجود أكثر من 5 أفراد غيره بالشقة،وذلك عن طريق زعيقتين وسبتين محترمتين إضافة إلى تذكيرهم بأنه بيشقى ويتعب عشان يطفحهم وهو بما لايدع مجالاً للشك سبب وجيه جداً كي يخرس المنزل بأكمله!

ليلاً وقبل أن يخلد الجميع للنوم،يفتكس المواطن طريقة ما كي يستطيع أن يشاهد ذلك الفن العجيب الذي يسمونه كليب بحجة أنه يبحث عن قناة إخبارية ما وأنه اعتقد أنها تلك القناة فاستمر في مشاهدتها عله يشهد بعضاً من أخبار اليوم ، وبينما يقول ذلك لزوجته المصون تحاول هي بدورها أن تفتكس طريقة ما كي يمر اليوم بسلام من منطلق "كل الرجالة عينهم فارغة" فتتغاضى عن كل ذلك محاولة أن تفتكس خدعة سحرية ما تجعل بها مصروف الشهر يكفي ذلك الجرمأ من الجوعى الذين لا يشبعون أبداً وأن تستطيع بها أن تتدبر طبق سلطة يصل سعر الطماطم فيه إلى أربعة جنيهات كحد أدنى !

وهكذا عزيزي القارئ يتضح لك ولنا وللجميع أن الحياة المصرية تذخر بالكثير من الإبداع خاصة عندما يتأكد جميع باحثي التاريخ المعاصر أن الحياة المصرية في ذاك الوقت لم تكن إلا شوية افتكاسات فوق بعض.


منقول


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وما الحياة المصرية إلا...شوية افتكاسات!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابناء مصر  :: قسم الفكاهه والمرح-
انتقل الى: